الأمم المتحدة تحيي ذكرى الموظفين الذين قتلوا في باكستان الأسبوع الماضي

13 تشرين الأول/أكتوبر 2009
شيران مع عائلات الضحايا

أقامت الأمم المتحدة في باكستان اليوم تأبينا لضحايا الهجوم الانتحاري الذي استهدف مكتب برنامج الأغذية العالمي في إسلام أباد الأسبوع الماضي وأودى بحياة خمسة موظفين.

ويعمل الموظفون في وظائف مختلفة في البرنامج وكان يجمعهم حب العمل ومساعدة الناس في باكستان، حيث يقدم برنامج الأغذية المساعدات لنحو 10 ملايين شخص بما في ذلك المساعدات الطارئة لنحو مليوني مشرد داخلي تشردوا بسبب القتال في إقليم سوات بداية العام الحالي.

وقال الأمين العام، بان كي مون، في رسالة وجهها للمجتمعين اليوم "إن ضحايا هذا الهجوم غير المبرر كانوا يعملون على الخطوط الأمامية لمكافحة الجوع ورفع المعاناة الإنسانية ومساعدة الفقراء والضعفاء في باكستان".

وأضاف "أن عملهم لم يكن خطيرا بل جزءا من المهمة الإنسانية للأمم المتحدة لمساعدة المحتاجين"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة لن تتراجع بسبب هذا العنف غير المبرر.

وقال بان كي مون "نعم يحب أن نكون يقظين للأخطار التي تحيط بالعالم الذي نعيش ونعمل فيه، إلا أننا سنبقى أقوياء ونواصل عملنا الذي لا يضر أحدا ولمصلحة الكثيرين وهذه هي أفضل طريقة لإحياء ذكرى زملائنا".

والضحايا هم خبير المعلومات والاتصالات بوتان أحمد علي من العراق، وفرزانا بركات من باكستان، والبالغة من العمر 23 عاما وهي تعمل في الإدارة وعبيد الرحمن ويعمل مساعدا للشؤون المالية في البرنامج منذ عام 1998 وغول روخ طاهر موظفة استقبال ومحمد وهاب ويعمل أيضا في الشؤون المالية.

وقالت جوزيت شيران، المديرة التنفيذية للبرنامج، "هؤلاء هم الأشخاص الذين كرسوا حياتهم لمساعدة أبناء بلدهم المحتاجين للمساعدة".

وقامت شيران بتفقد المقر والتقت بعائلات الضحايا وقدمت لهم التعازي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.