مسؤولو الأمم المتحدة يشيدون بحصول الرئيس الأمريكي على جائزة نوبل للسلام

9 تشرين الأول/أكتوبر 2009

أشاد أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم بحصول الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، على جائزة نوبل للسلام وقال إن التزام القيادة الأمريكية بالعمل عبر الأمم المتحدة يمنح سكان العالم أملا جديدا.

وقال الأمين العام "نحن ندخل حقبة جديدة تلتزم بالتعددية حيث تتطلب التحديات التي تواجه البشرية تحركا عالميا مشتركا وجهودا عالمية غير مسبوقة".

وأضاف "إن الرئيس أوباما يجسد الروح الجديدة للحوار والمشاركة في مشاكل العالم مثل تغير المناخ ونزع السلاح النووي وغيرها من قضايا الأمن والسلام".

والأمم المتحدة تشيد به وبلجنة جائزة نوبل لاختيارها، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى تعميق العلاقات بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة لخلق عالم أفضل وأكثر أمانا للجميع.

من ناحيته قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، إنه لا يعتقد أن هناك من يستحق هذه الجائزة أكثر من أوباما.

وقال البرادعي "خلال أقل من عام في الرئاسة، غير أوباما من نظرتنا لأنفسنا والعالم الذي نعيش فيه لقد أحيا الأمل لعالم يمكن أن يعيش في سلام مع نفسه".

وأضاف "أن الرئيس أوباما أبدى قيادة استثنائية للمضي قدما نحو عالم خال من الأسلحة النووية وأبدى التزاما بالدبلوماسية والاحترام المتبادل والحوار كأفضل السبل لحل النزاعات وتجاوز الانقسامات موضحا أنه يرى العالم كأسرة إنسانية واحدة بصرف النظر عن الدين والعرق والجنسية".

واختتم البرادعي قائلا "لقد جلب أوباما معه رؤية جديدة للعالم مبنية على النزاهة والحرية واحترام البشرية مما يعد إلهاما للجميع".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.