الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي لنبذ العنف

2 تشرين الأول/أكتوبر 2009

قال أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم بمناسبة اليوم الدولي لنبذ العنف إن تراث المهاتما غاندي في نبذ العنف يعتبر أملا للقيادات والقواعد الشعبية على حد سواء لمواجهة الأزمات المتعددة التي تهدد عالم اليوم.

وقال الأمين العام "إن غاندي قد فهم أن الأفكار القوية قادرة على تغيير العالم، وكان يعرف أن الأفراد سواء عملوا بمفردهم أو متحدين يستطيعون تحقيق ما يمكن أن يصرف الآخرون النظر عنه باعتباره أحلاما مستحيلة".

وأضاف "نحن نسعى جاهدين لتخليص العالم من أسلحة الدمار الشامل، وقد أدت المبادرات الأخيرة بما في ذلك اجتماع مجلس الأمن الذي عقد الأسبوع الماضي بشأن نزع السلاح وعدم الانتشار النوويين، إلى تحسين بوادر إجراء تخفيضات في الترسانات العالمية".

وأكد الأمين العام على ضرورة الحفاظ على هذا الزخم وأن نسعى للنجاح في المؤتمر الاستعراضي الأول للدول الأطراف في معاهدة عدم الانتشار وما بعده الذي سيعقد العام القادم.

وأضاف "أنه يجب ألا تنطبق الدعوة إلى نبذ العنف على استخدام الأسلحة الفتاكة فقط، فقد ناضلت الأمم المتحدة وشركاؤها على مستوى القواعد الشعبية من أجل وقف هجوم الإنسان على كوكبنا".

وقال إن انبعاث الغازات جزء من هذا الهجوم وهي تهدد حاليا بحدوث تغير كارثي في المناخ، وإني أحث الناشطين في كل مكان على ممارسة الضغط بقوة على قادة العالم لكي يتوصلوا إلى اتفاق في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ الذي سيعقد في كوبنهاغن في كانون أول/ديسمبر القادم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.