قوات الاتحاد الأفريقي تدين استهداف ومقتل أحد أفراد قوات حفظ السلام

29 أيلول/سبتمبر 2009

أدانت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) اليوم الهجوم على إحدى قوافلها والذي أسفر عن مقتل أحد أفراد قوات حفظ السلام، ودعت البعثة السلطات السودانية لضمان تقديم المسؤولين عن هذا الحادث للمساءلة.

وكانت القافلة التي تقل موظفين مدنيين وعسكريين قد تعرضت للهجوم مساء الاثنين من قبل مسلحين يتراوح عددهم بين ستة وثمانية في الجنينة عاصمة غرب دارفور.

وذكر البيان أن المسلحين كانوا قد أطلقوا النار من غير تحذير على القافلة المؤلفة من ثلاث سيارات واستولت على إحدى السيارات، وقد أصيب جراء هذا الحادث خمسة من موظفي يوناميد، بالإضافة إلى ثلاثة عشر من العسكريين وأربعة من الشرطة العسكرية.

جدير بالذكر أن اليوناميد قد فقدت حتى الآن أربعة عشر عسكريا وثلاثة موظفين مدنيين منذ إنشائها عام 2008 جراء الأعمال العدائية، بالإضافة إلى اختطاف اثنين من موظفيها المدنيين قبل شهر تقريبا من مكان إقامتهم غرب دارفور والذين لم يطلق سراحهم حتى الآن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.