المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تفيد بغرق وفقدان نحو 65 شخصا بخليج عدن

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تفيد بغرق وفقدان نحو 65 شخصا بخليج عدن

media:entermedia_image:2ae4c175-de7f-4313-9299-e7d4c9f396ba
ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن ستة عشر شخصا لقوا مصرعهم غرقا فيما فقد تسعة وأربعون آخرون في حوادث متفرقة بخليج عدن خلال اليومين الماضيين.

وقد رجحت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنغ أن يكون الأشخاص الذين فقدوا قد لقوا حتفهم.

ووقع الحادث الأول قبالة شاطئ ردفان على بعد مئة وخمسين كيلومترا من مركز ميفعا لاستقبال اللاجئين وقالت فليمنغ إن الركاب ذكروا بأن قاربا يقل مئة وإثنين وأربعين شخصا انقلب عندما قفز منه طاقمه من المهربين لفشلهم في إصلاح عطل لحق بالمحرك، وقد نجح ثمانية وتسعون شخصا في الوصول للشاطئ بينما فقد ثلاثة وأربعون يعتقد أنهم لقوا حتفهم.

وتحدث الناجون عن معاملة سيئة وضرب تعرضوا له على أيدي المهربين خلال الرحلة.

وقالت فليمينغ إن الحادثة الثانية تتعلق بقارب تهريب يحمل مئة وإثني عشر راكبا لقي ثلاثة عشر منهم مصرعهم على أيدي المهربين

ونقلت فليمينغ عن الركاب قولهم إن ثلاثة عشر شخصا أغلب الظن أنهم ليسوا صوماليين تم وضعهم في غرفة المحرك عند مغادرة القارب الشاطئ في قرية ميرارا ليل الخميس الماضي، ووفقا لما ذكره أحد الناجين فقد عذب ثلاثة حتى الموت فيما توفي عشرة آخرون اختناقا.

ويتعلق الحادث الثالث بقارب غرق في المياه العميقة في خليج عدن وعلى متنه ستة وأربعون راكبا.

وقد أبلغت السفينة الحربية البلجيكية لويس ماري عن الحادث بعد نجاحها في إنقاذ ثمانية وثلاثين من ركاب القارب.

وقد أبلغ موظفو المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في المنطقة عن زيادة كبيرة في عدد قوارب التهريب التي تقوم بهذه الرحلة من الشواطئ الصومالية عبر خليج عدن مما يهدد حياة أعداد متزايدة الأشخاص.