تقرير صادر عن الأمم المتحدة يشير إلى أن انعدام الأمن يؤثر على الاستعدادات لإجراء الانتخابات الأفغانية

10 آب/أغسطس 2009
الحملات الانتخابية

قالت كل من بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (أوناما) والمفوضية الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان في تقرير صادر اليوم إن انعدام الأمن يؤثر بشدة على الاستعداد للانتخابات الأفغانية القادمة خصوصا بالنسبة للنساء، وأشار التقرير إلى أنه وعلى الرغم من ذلك فإن الأفغان مستعدون للمشاركة في الاقتراع.

ووجد التقرير أن انعدام الأمن يعيق بشدة من حرية الحركة والتعبير للمرشحين والمؤيدين، مما يعيق من قدرتهم على إجراء حملات انتخابية مفتوحة عبر التجمعات العامة أو الزيارات المنزلية.

وأكد التقرير إن هذه القيود حدت كثيرا من حرية التجمع السلمي وزادت من صعوبة مشاركة النساء في العملية الانتخابية.

وأشارت مفوضية حقوق الإنسان إلى أن ثلاثة من النساء المرشحات في الأقاليم الجنوبية لا يستطعن الإقامة هناك بسبب انعدام الأمن، بينما لا تستطيع المرشحات الأخريات تعليق ملصقات إعلانية بسبب معارضة أسرهن أو أشخاص من محيطهن.

وفي حادثة أخرى تعرضت إحدى المرشحات لإغلاق مكتبها وإحراق منزلها.

كما وقعت أربعة حوادث قتل في شهر تموز/يوليه لها علاقة بالانتخابات، إلا أن التقرير أشار في الوقت نفسه إلى أن الحقوق السياسية للمرشحين والمؤيدين قد احترمت على الرغم من بعض الحوادث المتفرقة.

من ناحيته أعرب كاي أيدي، الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان، عن قلقه من أن انعدام الأمن قد يعيق من مشاركة الأفغان يوم التصويت وأن ذلك واقع لا محالة.

وقال أيدي "إنه من المحزن أن يكون النزاع مستمرا في البلاد مما سيعيق من مشاركة الجميع في الوصول إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم واختيار مستقبل أفغانستان".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.