مبعوث الأمم المتحدة يقول إن الصومال بحاجة إلى مزيد من الدعم الدولي

مبعوث الأمم المتحدة يقول إن الصومال بحاجة إلى مزيد من الدعم الدولي

شيخ شريف شيخ أحمد
قال الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أحمدو ولد عبد الله، إن الصومال بحاجة إلى مزيد من الدعم من المجتمع الدولي ليتمكن من إعادة بناء البلاد والمجتمع الممزق.

جاءت تصريحات ولد عبد الله بعد لقاء الرئيس الصومال، شيخ شرف شيخ أحمد ووزيرة الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون في نيروبي اليوم، حيث رحب باللقاء وقال إنه يشكل دعما واضحا وشديد الأهمية بالنسبة للسلام والاستقرار في الصومال.

وقال ولد عبد الله "إن الاجتماع يتوافق ويعزز من موقف الهيئة الحكومية والدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوروبي بشأن الصومال".

وأضاف أن الحكومة بحاجة إلى دعم قوي لمواصلة حوارها مع الأطراف المختلفة وزيادة الأمن لمواطنيها.

وقال الممثل الخاص "إن الوقت قد حان لتبدي الدول والجماعات والأفراد تفهما أكبر واحتراما للصومال، وتقوم بمساعدة شعبه في إعادة بناء المجتمع والبلاد، ولا يعني ذلك إعادة تدوير الاقتراحات لعقد مزيد من المؤتمرات الوطنية مرة تلو الأخرى".

وأكد ولد عبد الله أن الصوماليين أنفسهم متعبون من العنف الذي يعصف بالبلاد التي لا تتمتع بحكومة فاعلة منذ عام 1991.

وعلى الرغم من توقيع اتفاق سلام وتشكيل حكومة جديدة وانتخاب رئيس جديد إلا أن الصومال يشهد عنفا متصاعدا منذ أيار/مايو الماضي.