مبعوث يوناميد يناقش الوضع الأمني مع المشردين داخليا في دارفور

مبعوث يوناميد يناقش الوضع الأمني مع المشردين داخليا في دارفور

media:entermedia_image:c5d6975d-cf88-4931-948d-354a90fe3fc2
التقى ممثل بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) أدولف أدادا، اليوم بقيادات مخيم أبو شوك في شمال دارفور لمناقشة كيفية تحسين الوضع الأمني بعد مقتل عمدة المخيم وزوجته بداية الأسبوع الحالي.

وتراقب البعثة الموقف في مخيم أبو شوك منذ مقتل العمدة صاروخ وزوجته إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما في منزلهما.

وأشار أدادا إلى أن البعثة قد وضعت من أولوياتها نشر قوات الشرطة وأن على سكان المخيم التعاون فيما يتعلق بالوضع الأمني وتبادل المعلومات داخل المخيم.

وحث أدادا القيادات في المخيم على الاتحاد، مؤكدا أن احتياجاتهم ومخاوفهم ومصالحهم هي نفسها بالنسبة لسكان المخيم.

وقال أدادا "إن يوناميد يمكن أن تعمل بصورة أفضل مع قيادات موحدة".

وأضاف أن يوناميد ليست في دارفور لتحل محل الحكومة السودانية ولكن للعمل على تحسين الأمن والسلامة لكل سكان دارفور وخصوصا المشردين.

وبينما أعرب العمد عن امتنانهم لخدمات يوناميد للمشردين داخليا بما في ذلك التعليم، إلا أنهم أعربوا عن قلقهم إزاء حمايتهم الشخصية والأنشطة الإجرامية المستمرة في المخيم.

كما أعربوا عن قلقهم إزاء عدم صلاحية يوناميد في تنفيذ أوامر القبض والاعتقال، كما طالبوا بأن تعمل دوريات يوناميد معهم فيما يتعلق بنشر قوات في بعض المناطق التي بها مشاكل.

من ناحية أخرى أعلنت البعثة عن وصول أول دفعة من كتيبة المشاة الإثيوبية التي تضم 151 فردا إلى دارفور اليوم مع توقع وصول 150 آخرين غدا.

ومن المتوقع أن يصل عدد القوات الإثيوبية إلى 800 فردا يتم نشرهم بحلول أيلول/سبتمبر أو تشرين أول/أكتوبر القادم.