منظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في العراق تطلق برنامجا لتحسين الخدمات وتقليل الفقر وخلق فرص العمل

27 تموز/يوليه 2009

أطلقت اليوم وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (هابيتات) البرنامج القطري للعراق وذلك بحضور حشد من كبار المسؤولين في الوزارات العراقية وممثلين عن المجتمع الدولي في بغداد بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة والدول المانحة.

ويشمل البرنامج القطري القطاعات الرئيسية في الإدارة الحضرية والإسكان والبنية التحتية والخدمات الأساسية مع التركيز على تقديم المساعدة التقنية وبناء القدرات الوطنية ودعم الوزارات والسلطات المحلية، بتكلفة تبلغ 70 مليون دولار.

هذا وقالت آنا تيبايجوكا، المديرة التنفيذية لهابيتات، "إن هذه لحظة تاريخية في الشراكة بين العراق ومنظمة الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية"، وذكرت المجتمع الدولي بواجباته لمساعدة العراق لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

من جهة أخرى قالت الدكتورة نعيمه القصير، القائمة بأعمال المنسق المقيم للعراق، " تعمل الأمم المتحدة بشكل دؤوب من أجل ضمان درجه عاليه من التشاور مع الحكومة العراقية لإعادة بناء المساكن في كل أنحاء العراق والمساهمة في تطوير البنية التحتية للتخطيط المدني مع الأخذ بعين الاعتبار تحديات التغير المناخي". وأضافت " يدا بيد مع العراق ستتمكن الأمم المتحدة من تحسين حياة العراقيين العاديين".

كما وأشار الدكتور اليون باديان، المدير الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، إلى أهمية إحداث شراكات مستقبليه وشدد على الحاجة إلى زيادة التواصل لضمان تنفيذ البرنامج كما أعلن عن تعيين السيد شرف مولالي ممثلا للبرنامج في بغداد.

وأكد الدكتور علي بابان، وزير التخطيط والتعاون الإنمائي، التزام حكومة الوحدة الوطنية بتنفيذ البرنامج الوطني للتنمية وقال: "يهدف هذا البرنامج إلى تحفيز التنمية وخلق فرص العمل وتقديم الخدمات الأساسية وخصوصا للمناطق الفقيرة والتقليل من الفقر والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي والسياسي".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.