مبعوث الأمم المتحدة يؤكد أن التوتر قد خف في جنوب لبنان بعد الأحداث الأخيرة

22 تموز/يوليه 2009

قال المنسق الخاص للأمم المتحدة في جنوب لبنان، مايكل ويليامز، إن التوتر الذي تصاعد مؤخرا في جنوب لبنان قد بدأ في الانحسار، مشيرا إلى أن كل الأطراف أبدت التزامها بإعادة الاستقرار إلى المنطقة.

وقال ويليامز عقب لقائه مع وزير الخارجية فوزي صلوخ "إن الوضع بدأ يميل للهدوء".

وكان ويليامز قد التقى خلال اليومين الماضيين مع عدد من كبار المسؤولين اللبنانيين بشأن الانفجار الذي وقع الأسبوع الماضي عند التفتيش على أسلحة مخبأة وأيضا بشأن إصابة 14 شخصا من قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) بجروح بسبب قيام متظاهرين برميهم بالحجارة خلال التحقيق في الانفجار.

ومن مهام اليونيفيل ضمان عدم وجود أية أسلحة أو أشخاص غير مصرح لهم في منطقة نهر الليطاني والخط الأزرق، وهي المنطقة التي تفصل القوات اللبنانية عن القوات الإسرائيلية، وتقوم اليونيفيل بالتحقيق في أي مزاعم من هذا القبيل بالتعاون مع القوات اللبنانية إذا ما تلقت معلومات محددة.

وبالإضافة إلى صلوخ ناقش ويليامز الأمر مع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ورئيس الوزراء المنتخب سعد الحريري ورئيس البرلمان نبيه بري.

وقال ويليامز "لقد أكد الجميع أن هناك جهودا تجري حاليا لتهدئة الوضع وإعادة الاستقرار إلى المنطقة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.