الإجراءات تجري قدما في أفغانستان استعدادا للانتخابات

الإجراءات تجري قدما في أفغانستان استعدادا للانتخابات

صور المرشحين في شوارع أفغانستان
أفادت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (أوناما) إنه ومع اقتراب الانتخابات والتي ستجرى في آب/أغسطس القادم، فإن الاستعدادات تمضي قدما، وتبذل كل الجهود لضمان الأمن وهو أحد أهم التحديات التي تواجه الانتخابات.

وقال عليم الصديق، المتحدث باسم البعثة، "سنظل نكرر أهمية توفير الأمن خلال الأسابيع القادمة حتى يتمكن كل أفغاني من ممارسة حقه الدستوري والديمقراطي في الإدلاء بصوته ويجب أن يثق المواطنون في إمكانية التصويت دون خوف وبأمان".

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 41 مرشحا، من بينهم امرأتان، بينما ينافس أكثر من 3000 مرشح في انتخابات مجالس المحافظات في الانتخابات المقررة في 20 آب/أغسطس القادم.

وكان مجلس الأمن قد رحب الأسبوع الماضي باستعدادات أفغانستان للانتخابات التي تأتي في عام ساده العنف ويعتبر الأسوأ منذ سقوط طالبان.

كما أكد أعضاء المجلس أهمية إجراء انتخابات "حرة ونزيهة وشفافة وآمنة وشاملة وذات مصداقية".

وقال المتحدث باسم البعثة إن الاستعدادات اللوجيستية تمضي قدما مع وصول الملايين من أوراق الاقتراع إلى كابل، حيث تم توزيع 17 مليون ورقة في أنحاء البلاد لكل محافظة بصورة آمنة، مشيرا إلى أن هذه مؤشرات إيجابية.

ويقوم نحو 1600 شخص بإحاطة الناخبين في أنحاء البلاد بشرح عملية الانتخاب بينما يتلقى الخط الهاتفي الساخن المعني بالانتخابات نحو 30.000 إلى 40.000 مكالمة في الأسبوع.

كما بدأت المفوضية المستقلة للانتخابات بإذاعة إعلانات في التلفزيون والإذاعة وتقوم بمراقبة تغطية وسائل الإعلام الأفغانية لهذا الحدث.