رئيس الجمعية العامة يقول إن قمة الأمم المتحدة المالية خطوة أولى في مسار جديد نحو التضامن

26 حزيران/يونيه 2009
دسكوتو

قال رئيس الجمعية العامة، ميغيل دسكوتو، إن اجتماع الأمم المتحدة رفيع المستوى حول الأزمة الاقتصادية العالمية قد تمخض عن الموافقة على وثيقة ختامية تمثل خطوة الأولى في عملية طويلة على مسار التضامن العالمي والاستقرار.

وقال دسكوتو "إن الجمعية الآن أصبحت هي المنبر الأساسي لمناقشة القضايا المالية والاقتصادية العالمية".

وجاءت تصريحات رئيس الجمعية في ختام مؤتمر الأمم المتحدة حول الأزمة المالية العالمية وتأثيرها على التنمية.

وأضاف دسكوتو "أن هذا يعتبر في حد ذاته انجازا"، وقال إن الجمعية معنية بمتابعة الوضع عبر فريق عمل حول عدد من القضايا مثل التخفيف من آثار الأزمة وإقامة نظام مالي واقتصادي والديون الخارجية والتجارة العالمية.

كما أشار المشاركون في المؤتمر إلى ضرورة عدم تأخير الاستجابة العالمية لتغير المناخ والتدهور البيئي عبر مبادرات الاقتصاد الأخضر.

وقال دسكوتو "نحن سعيدون ولكننا لسنا راضون تماما"، مشيرا إلى أن أزمات أخرى تلوح في الأفق مثل الأزمة الغذائية والمياه النظيفة والطاقة.

وأكد ضرورة تضامن الجميع من أجل مواجهة هذه الأزمات وأن التوصيات التي اعتمدت اليوم تصب في هذا الاتجاه إلا أن هناك الكثير مما يجب عمله.

كما شهد المؤتمر عدة جلسات جانبية لمناقشة القضايا بما فيها دور الأمم المتحدة في الاستجابة للأزمة وكيفية التخفيف من تأثير الانهيار الاقتصادي على التنمية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.