مسؤولون يجتمعون بمقر الأمم المتحدة لمناقشة الأزمة الاقتصادية العالمية

23 حزيران/يونيه 2009
دسكوتو

تعقد الأمانة العامة للأمم المتحدة بنيويورك غدا اجتماعا رفيع المستوى بهدف معالجة الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة وتأثيرها على الدول النامية.

وقال رئيس الجمعية العامة، ميغيل دسكوتو، ومنظم الحدث "نأمل ونصلي أن يكون المؤتمر على مستوى خطر الأزمة التي تواجه البشرية".

وقال دسكوتو في مؤتمر صحفي أنه مرتاح لأنه تم الانتهاء من الوثيقة الختامية للمؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام، مؤكدا أن التجمع ليس معنيا بمصلحة البعض بل بمصلحة الجميع.

ويهدف المؤتمر حول الأزمة الاقتصادية والمالية وتأثيرها على التنمية إلى تقييم أسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الاقتصادي الكبير في الثلاثينات وتوفير منتدى شامل لمعالجة القضايا العاجلة التي تهم كل الدول.

وقدمت لجنة خبراء، أسسها دسكوتو وتضم عددا من الاقتصاديين والماليين من أنحاء مختلفة في العالم، توصيات حول التدابير الفورية وعلى المدى الطويل المتعلقة بالنظام المالي العالمي بالإضافة إلى مقترحات عملية لإصلاح النظام.

وأكد رئيس الجمعية العامة ضرورة قيام القيادات بمساعدة الدول النامية التي لم يكن لها يد في هذه الأزمة للتكيف مع الكساد العالمي، مشيرا إلى أن البنك الدولي توقع مؤخرا أن آثار الأزمة ستكون بمثابة الكارثة على الدول الأكثر ضعفا والتي لا تتمتع بشبكات أمان.

ويتوقع البنك الدولي عجزا ماليا بواقع 700 مليار دولار في هذه الدول، مما سينتج عنه وفاة 1.5 إلى 2.8 مليون رضيع بحلول عام 2015 ووقوع أكثر من 100 مليون شخص إضافيين في شرك الفقر كل عام خلال الأزمة.

وقال دسكوتو "إن هذا الاجتماع يؤكد أنه لا مكان أفضل من الأمم المتحدة لمناقشة هذه المشكلة، فنحن نتحدث عن مشاكل عالمية ويجب مناقشتها عالميا".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.