أول مجموعة من اللاجئين تغادر تشاد لبدء حياة جديدة في الولايات المتحدة

أول مجموعة من اللاجئين تغادر تشاد لبدء حياة جديدة في الولايات المتحدة

media:entermedia_image:4defcf2b-821e-4b0d-a210-ffdfd5d13124
أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأن أول مجموعة من اللاجئين غادرت تشاد لبدء حياة جديدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

واللاجئون البالغ عددهم 11 شخصا، هم أول مجموعة من 1800 شخص حددتها المفوضية لتوطينهم هذا العام في بلد ثالث، ومعظمهم لاجئون سودانيون من دارفور.

وغادر اللاجئون العاصمة التشادية أنجامينا يوم السبت الماضي متوجهين إلى كنتاكي وتكساس وأيوا ويوتاه وهم من جمهورية الكونغو الديمقراطية والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى.

ويقيم حاليا نحو 250.000 لاجئ سوداني في 12 مخيما في شرق تشاد بالإضافة إلى 70.000 لاجئ من جمهورية أفريقيا الوسطى يعيشون في خمسة مخيمات في جنوب البلاد.

وأشارت المفوضية إلى أن الولايات المتحدة هي أول دولة تعرض إعادة التوطين للاجئين في تشاد.

وقال المتحدث باسم المفوضية، ويليام سبندلر، "إن إعادة التوطين عملية تتطلب الدقة وعادة ما تستغرق من سبعة إلى تسعة أشهر لكل حالة"، وتشمل العملية مقابلات وفحوص طبية وجلسات مشورة وتعريف بالثقافة كما أن موظفي المفوضية مدربون للتعرف على أي تزوير لضمان عدم اختيار لاجئين غير مؤهلين لإعادة التوطين.

وقال سبندلر "إن إعادة التوطين تعتبر أحد الحلول التي تقدمها المفوضية بالإضافة إلى العودة الطوعية والإدماج في مكان اللجوء".

ومن المقرر مغادرة الدفعة الثانية من اللاجئين إلى الولايات المتحدة في تموز/يوليه.