اجتماع في فيينا يدعو إلى مزيد من الاستثمار في الاقتصاد الأخضر

22 حزيران/يونيه 2009

دعا المشاركون في اجتماع بشأن الطاقة المتكاملة لعام 2020، والذي نظمته منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) وحكومة النمسا والمنتدى العالمي للطاقة المستدامة والمعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية،إلى مزيد من الاستثمار وتعزيز السياسات الحكومية الرامية لتحقيق صناعة خضراء والحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وقال كانده يومكيلا، المدير العام ليونيدو، "إن الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة يجب أن تستخدم لصالحنا لتحقيق ثورة صناعية خضراء".

وقال يومكيلا "يجب أن يكون الترويج لسياسات وطنية ودولية تشجع على الاستثمار الأخضر خلال العقد القادم أولوية لاتفاق تغير المناخ الذي سيختتم في كوبنهاغن"، مشيرا إلى مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتوصل إلى اتفاقية جديدة تحل محل بروتوكول كيوتو للحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ويهدف مؤتمر الطاقة المتكاملة لتوفير إطار لتوجيهات تقود نحو انبعاث أقل لغاز الكربون والتحول إلى اقتصاد أخضر تديره صناعة خضراء.

من ناحيته قال راهيندرا باشوري، رئيس اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ "إن الطاقة ما زالت الهدف المفقود في الأهداف الإنمائية للألفية"، مؤكدا أنه ودون توفير الطاقة الملائمة للفقراء لا يمكن الحديث عن القضاء على الفقر.

وقال مدير المعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية، ديتلوف فون ونترفيلد، "إن ملياري شخص حول العالم لا يتمتعون بخدمات الطاقة الحديثة، على الرغم من أن الدراسات تشير إلى أنه يمكن توفير الطاقة للجميع ودون تكلفة عالية إذا ما توفرت الإرادة السياسية".

ودعا فون ونترفيلد إلى مضاعفة الاستثمار السنوي في الطاقة والبالغ حاليا 350 مليار دولار ، منها 100 مليون في الطاقة المتجددة، لتلبية الاحتياجات من الطاقة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.