المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية تدعو إلى المساواة في سياسات الصحة العالمية

المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية تدعو إلى المساواة في سياسات الصحة العالمية

الأمين العام مع تشان
حثت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، مارغريت تشان، الحكومات على وضع المساواة في القرارات الأساسية المتعلقة بحماية الفئات الأكثر ضعفا ضد الأزمات العالمية.

وقالت تشان إن الاحتباس الحراري وارتفاع أسعار الوقود والسلع الغذائية، إضافة إلى وباء الإنفلونزا حاليا، يؤثر تأثيرا كبيرا على الدول النامية.

وجاءت تلك التصريحات في منتدى النهوض بالصحة العالمية بحضور مسؤولين حكوميين وخبراء دوليين عقد في نيويورك اليوم.

وقالت تشان إن هناك اعتقادا شائعا وفي تقديري خطا وهو أن النمو الاقتصادي والمكاسب هي الحل الوحيد لكل المشاكل.

وأضافت أن المساواة هي قلب النظام الصحي العالمي مشيرة إلى أن الفشل في وضع المساواة في القرارات الصحية أحد أهم الأسباب التي تبرر الفوضى التي تسود العالم حاليا.

وقالت تشان "إن التفاوت في الدخل ومعدل الأعمار والفرص هي أكبر الآن مما كانت عليه في أي وقت من الأوقات وهذا التفاوت بين الامتيازات والبؤس هو المؤشر على بداية الانهيار الاجتماعي".

من ناحيته قال أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، "إن الأشخاص الأصحاء يعيشون أطول ويذهبون للمدارس، وهم أكثر إنتاجا ولا ينجبون كثيرا لذا فهم يستثمرون أكثر في أولادهم".

وأضاف "أن الصحة هي ما يربط كل الأهداف الإنمائية للألفية"، مشيرا إلى أن تحقيق تلك الأهداف لن يتم ما لم نحقق الأهداف الصحية ولذا فإن الصحة العالمية هي من أولوياتي.

وقال الأمين العام يجب أن يطبق المجتمع الدولي تجربته في مكافحة الإيدز والملاريا على مشكلة وفيات المواليد والأمهات خلال الحمل والولادة، التي تؤدي إلى خسارة تقدر بنحو 15 مليار دولار في الإنتاج.