الأمين العام يرحب باتفاق يمهد الطريق لإعادة النظام الدستوري في موريتانيا

الأمين العام يرحب باتفاق يمهد الطريق لإعادة النظام الدستوري في موريتانيا

الأمين العام مع الرئيس السابق سيدي محمد ولد شيخ عبد الله
رحب أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، بالاتفاق الذي وقعته الأطراف الموريتانية أمس، واصفا الاتفاق بأنه أساس متين لإعادة النظام الدستوري وتثيبت دعائم الديمقراطية في البلاد.

ويقضي الاتفاق، باستقالة الرئيس المخلوع سيدي ولد شيخ عبد الله، الذي أطاحه انقلاب عسكري قبل عشرة أشهر، طواعية لتتشكل حكومة وحدة وطنية، ومن ثم تجرى انتخابات رئاسية في أجل لا يتعدى ستة أسابيع، بمشاركة جميع الأحزاب السياسية.

وهنأ الأمين العام الأطراف لروح التعاون والتنازل التي أبدوها خلال المفاوضات التي اختتمت أمس في العاصمة نواكشوط.

كما أشاد الأمين العام بالذين دعموا المحادثات وخصوصا الرئيس السنغالي عبد الله واد ورئيس الاتحاد الأفريقي وأعضاء فريق الوساطة بمن في ذلك مجموعة الاتصال الدولية وسعيد غينيت ممثل الأمين العام لغرب أفريقيا.

وأشار الأمين العام إلى أنه سيراقب تطورات الوضع في موريتانيا لحين انعقاد الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 تموز/يوليه القادم.