الأمم المتحدة تكثف من الجهود الرامية لتيسير عودة المشردين داخليا في سري لانكا إلى ديارهم

الأمم المتحدة تكثف من الجهود الرامية لتيسير عودة المشردين داخليا في سري لانكا إلى ديارهم

media:entermedia_image:9a308afa-0f6b-4fde-810f-db42788995ab
تعمل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وشركاؤها على ضمان عودة المشردين داخليا في سري لانكا، بفعل القتال الذي دار بين القوات الحكومية وحركة نمور التاميل الانفصالية، إلى ديارهم.

وكانت الحكومة قد أنهت عملياتها العسكرية ضد الحركة منهية بذلك حربا استمرت أكثر من 20 عاما.

ويقيم أكثر من 300,000 شخص في 40 مخيما، حيث أقامت المفوضية وشركاؤها أكثر من 9000 ملجأ ونصبت أكثر من 14,000 خيمة بالإضافة إلى توزيع المساعدات غير الغذائية.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، "إننا نواصل العمل مع الحكومة للاستجابة بصورة أفضل للأزمة".

ومن بين الأولويات الحد من الازدحام في المخيمات وتحسين الظروف المعيشية والاستعداد لإعادة هؤلاء الأشخاص إلى ديارهم.

وقال ردموند "إن هدف المفوضية الأمثل هو دعم الجهود الرامية إلى عودة بعض الاستقرار لحياة هؤلاء السكان بضمان عودتهم إلى ديارهم حالما تسمح الظروف بذلك"، مشيرا إلى الوضع الأمني ونزع الألغام وإعادة بناء المنازل المدمرة.

كما حثت المفوضية الحكومة على منح حرية الحركة للمشردين داخل المخيمات، وقال ردموند إن الحكومة اتخذت خطوات إيجابية من هذه الناحية بمنح حرية الحركة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بمن في ذلك المسنون والحوامل.

كما حثت المفوضية الحكومة على تسريع وتيرة فحص المشردين لفصل المحاربين عن المدنيين ليتم السماح للمدنيين بالتحرك بحرية من وإلى المخيمات.