الأمم المتحدة تزيد من مساعداتها للمشردين داخليا في سري لانكا

الأمم المتحدة تزيد من مساعداتها للمشردين داخليا في سري لانكا

media:entermedia_image:4330f13e-a235-4608-a0ac-2cdd29493c15
تعمل الأمم المتحدة مع عشرات من المنظمات الإنسانية لتحسين الظروف المعيشية في المخيمات التي تأوي مئات الآلاف من المشردين داخليا بسبب النزاع الأخير في شمال سري لانكا.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية إنه ومنذ وصول آخر دفعة من المشردين داخليا من مناطق النزاع إلى المخيمات، يعمل موظفو الإغاثة في تخفيف الضغط على المخيمات المزدحمة وتوفير المياه ولم شمل الأسر وتحسين حرية الحركة.

وكانت الحكومة السريلانكية قد أعلنت عن انتهاء عملياتها العسكرية ضد حركة نمور التاميل الانفصالية قبل أكثر من أسبوع منهية بذلك أكثر من 20 عاما من القتال.

وتركز الأمم المتحدة جهودها في دعم الحكومة في توفير المساعدات لأكثر من 290.000 شخص وإعادتهم لديارهم في أقرب فرصة ممكنة.

ويشير المكتب إلى أن المياه والصرف الصحي هما من أكثر التحديات صعوبة، كما قام المكتب بتوزيع أكثر من 20.000 خيمة لتوفير المأوى وهناك حاجة إلى 15.000أخرى.

كما تمثل التغذية احد التحديات بالنظر إلى العدد الكبير من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، ويوجد حاليا 10 مراكز لتوفير العلاج لهؤلاء الأطفال.