مقرر حقوق الانسان في ميانمار يطالب باطلاق سراح أونغ سان سوتشي ومساعديها

مقرر حقوق الانسان في ميانمار يطالب باطلاق سراح أونغ سان سوتشي ومساعديها

سان سوتشي
أعرب المقرر الخاص للأمم المتحدة حول أوضاع حقوق الإنسان في ميانمار توماس أوجي كوينتانا عن القلق الشديد للاعتقال غير المشروع لأمينة الرابطة الوطنية للديمقراطية في ميانمار، أونغ سان سوتشي، وطالب باطلاق سراحها بلا شروط.

فوفقا للمعلومات التي تلقاها أوجي كوينتانا، فقد اصطحبت قوات الأمن صباح اليوم أونغ سان سوتشي وأثنين من مساعديها إلى أحد السجون، ثم مثلوا أمام محكمة خاصة، وتم توجيه الإتهام لهم بموجب المادة إثنتين وعشرين من قانون حماية الدولة، وتم تحديد موعد للمحاكمة في الثامن عشر من الشهر الحالي.

وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة حول أوضاع حقوق الإنسان إن احتجاز أونغ سان سوتشي يتعارض مع المواد التاسعة والعاشرة والتاسعة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومع قانون حماية الدولة بميانمار لعام 1975، والتي تم بمقتضاه توجيه الإتهام لها عام 2003، والذي يسمح باحتجاز الأشخاص لخمس سنوات كحد أقصى، ما يعني أنه كان يجب إطلاق سراحها العام الماضي.

وطالب أوجي كوانتانا حكومة ميانمار باطلاق سراح أونغ سان سوتشي ومساعديها بدون شروط، قائلا إنه حتى نضمن تحقيق مصالحة وطنية والأنتقال إلى الديمقراطية التي تلتزم بها قيادة ميانمار، فيجب اطلاق سراح سجناء الرأي في البلاد الذين يتجاوز عددهم حاليا ألفين ومائة وخمسين سجينا قبل انتخابات العام المقبل.

وكانت أونغ سان سوتشي التي تخضع للإقامة الجبرية منذ ست سنوات، ومساعداها قد اعتقلوا اليوم على خلفية تسلل مواطن أمريكي لمنزلها.