الأمم المتحدة تؤكد استمرار تسليم المتمردين الروانديين لأنفسهم في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية

27 نيسان/أبريل 2009

أفادت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) أن أعداد الروانديين الذين يسلمون أنفسهم في شرق الكونغو قد تضاعف أربع مرات مقارنة بالعام الماضي.

ويسلم المتمردون الروانديون أنفسهم الآن بمعدل 146 مقاتل كل شهر مع قيام 600 منهم بأخذ مشورة مونوك والانخراط في الحياة المدنية ومعهم 1000 من أفراد أسرهم.

وقد سلم نحو 10 مقاتلين من القوات الديمقراطية لتحرير رواندا أنفسهم هذا الأسبوع، واصطحبوا معهم 31 فردا من أسرهم بالإضافة إلى ترسانة كبيرة من الأسلحة.

وقالت البعثة إن أعداد المتمردين الذين استسلموا مؤخرا في إطار برنامج نزع السلاح يتم تجهيزهم حاليا للعودة إلى رواندا، ودعت البعثة كافة العناصر المتبقية من القوات الديمقراطية لتحرير رواندا إلى أن تحذو حذو رفاقها.

وكانت مليشيات تحرير رواندا وغيرها من الميلشيات من العوامل الأساسية لاندلاع العنف في إقليم شمال كيفو حيث تشرد أكثر من 100.000 شخص بسبب القتال خلال الشهرين الماضيين بالإضافة إلى مئات الآلاف الذين تشردوا في وقت سابق.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.