الأمين العام يدين تفجيرات بغداد

الأمين العام يدين تفجيرات بغداد

media:entermedia_image:422d2433-6a17-4337-8740-baeba14ec6a9
أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التفجيرات الانتحارية المروعة التي وقعت في العاصمة العراقية بغداد ومدينة ديالى اليوم وأمس.

وكانت تلك الهجمات أوقعت ما لا يقل عن 140 قتيلا بينهم عدد كبير من الحجاج الإيرانيين.

وتقدم الأمين العام بتعازيه الحارة لعائلات الضحايا وقال "إنه يشعر بقلق خاص حيال الأنباء التي ذكرت أن من بين الانتحاريين الذين نفذوا الهجمات امرأة ومعها طفل في الخامسة من عمره".

وقال بان كي مون إنه يضم صوته مع الشعب العراقي الذي يرفض بشكل قاطع هذه المحاولات للتحريض على مزيد من العنف في البلاد.

من ناحيته أدان الممثل الخاص للأمين العام في العراق، ستافان دي مستورا، وبشدة التفجيرات المتتالية في بغداد التي وقعت يومي الخميس 23 نيسان/إبريل والجمعة 24 نيسان/إبريل.

ووصف دي مستورا هذه التفجيرات بأنها جرائم بشعة استهدفت مدنيين أبرياء خاصة زوار العتبات المقدسة وغيرهم من كانوا بانتظار الحصص الغذائية التي كان يوزعها الهلال الأحمر العراقي.

وأعرب دي مستورا عن قلق الأمم المتحدة إزاء ازدياد هذه النوعية من الهجمات في الأسابيع القليلة الماضية كما أعرب عن ثقته بأن الشعب العراقي سيبقى موحد العزيمة في مكافحته للعنف.

كما يتقدم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بتعازي الأمم المتحدة الحارة لأسر الضحايا وتمنياتها للجرحى بالشفاء التام والعاجل.