الأمم المتحدة ستجري تقييما للبيئة في غزة

21 نيسان/أبريل 2009

قال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أخيم شتاينر، أن البرنامج سيجري تقييما للأضرار التي لحقت بالبيئة في غزة جراء العملية العسكرية الأخيرة في القطاع.

وقال شتاينر الذي يزور غزة حاليا أنه طلب من إدارة الكوارث والنزاعات التابعة للبرنامج إرسال فريق من الخبراء إلى غزة في منتصف أيار/مايو لإجراء التقييم.

وأضاف أنه يتطلع إلى الحصول على توصيات واضحة وسريعة من الفريق حيث ستساعد تلك التوصيات في التخطيط والمساعدة في إعادة البناء.

وقال شتاينر "إن تقييم الفريق سيكون مبنيا على العمل الميداني وتحاليل المختبرات المستقلة".

وأفاد البرنامج أن الخبراء الذين تم اختيارهم يتمتعون بخبرة واسعة في مجال تقييم تأثير النزاعات على البيئة في البلقان وأفغانستان والسودان والشرق الأوسط كما يتمتعون بخبرة في إدارة المياه ومياه الصرف الصحي والأسبستوس والنفايات الخطرة.

والتقى شتاينر خلال زيارته مع عدد من كبار المسؤولين الفلسطينيين وموظفي الأمم المتحدة للاستماع إلى مخاوفهم ورؤية الأضرار البيئية وأولويات إعادة التأهيل.

وأكد شتاينر أن الأضرار التي لحقت بالصرف الصحي وأدت إلى تراكم المياه الملوثة على الأرض وفي البحر الأبيض المتوسط تمثل تحديا للسلطات وتهدد الصحة العامة للسكان في غزة واحتمال في إسرائيل.

وحالما يتم تقييم الأضرار وتحديد التدابير المطلوبة لإعادة التأهيل فإن فريق التقييم سيحدد تكلفة إصلاح الأضرار الناجمة عن النزاع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.