مفوضية شؤون اللاجئين تحذر من عدم استقرار الوضع الأمني في مقديشو

مفوضية شؤون اللاجئين تحذر من عدم استقرار الوضع الأمني في مقديشو

ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن نحو ستين ألف شخص قد عادوا إلى مقديشو منذ بداية العام من مخيمات المشردين داخليا التي كانوا يقيمون بها في وسط وجنوب وسط الصومال.

وقال رون ردموند المتحدث باسم المفوضية إن المعلومات تفيد أيضا بعودة ألفين ومئتي شخص من كينيا وثلاثمئة من اليمن بالإضافة إلى نحو تسعمئة من اللاجئين والمجبرين على العودة من السعودية.

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف أنه على الرغم من أن عودة اللاجئين والمشردين داخليا هي أمر إيجابي إلا أن المفوضية لا تشجع، في الوقت الحالي، العودة إلى مقديشو بسبب هشاشة الوضع الأمني ونقص الخدمات الأساسية.

وقال ردموند إن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تقود عملية تقييم مشتركة مع عدة وكالات لتسهم نتائجها في وضع سياسات مجتمع العمل الإنساني الخاصة بمساعدات وحماية العائدين في مقديشو.

وأضاف المتحدث أن موظفي المفوضية سيعودون إلى العمل في العاصمة الصومالية بعد أن تم إجلاء جميع موظفي المفوضية الدوليين بسبب تدهور الوضع الأمني في يوليو تموز من العام الماضي وقتل واختطاف عدد من مسؤولي الأمم المتحدة.