الأمم المتحدة تعتزم إطلاق نداء عاجل لصالح مدغشقر التي تعاني من أزمة إنسانية متفاقمة

الأمم المتحدة تعتزم إطلاق نداء عاجل لصالح مدغشقر التي تعاني من أزمة إنسانية متفاقمة

media:entermedia_image:52920117-bce4-4448-b790-84ee74c00027
تعتزم الأمم المتحدة إطلاق نداء عاجل لصالح مدغشقر التي تعرضت بالأمس إلى إعصار استوائي من الفئة الأولى، وهو الإعصار جاد الذي ضرب شمال البلاد.

وتقدر قيمة هذا النداء العاجل بنحو ستة وثلاثين مليون دولار. وتقول إليزابيث بيرز المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية، إنه لم تتوفر بعد معلومات أو تقييم لحجم الآثار التي نتجت عن هذا الإعصار، الذي جلب أمطارا غزيرة وفيضانات، ومن المرجح أن يكون قد ألحق دمارا ببعض المباني.

جدير بالذكر أن مدغشقر مازالت تمر بموسم الأعاصير الذي يبدأ من شهر كانون الأول/ ديسمبر وحتى شهر نيسان/أبريل من كل عام.

وتحول الأحوال الجوية السيئة دون وصول المروحيات لتقييم النتائج التي ترتبت على إعصار الأمس بشمال البلاد.

وتعاني مدغشقر من أزمة إنسانية مستمرة، دفعت بالأمم المتحدة إلى التفكير في إطلاق نداء عاجل لصالح البلاد. وتعود هذه الأزمة بالدرجة الأولى إلى الجفاف الذي يسود المناطق الجنوبية بصفة خاصة، وأسعار المواد الغذائية التي وصلت إلى مستويات فلكية، في بلد فقير.