تجدد القتال في شرق الكونغو يؤدي إلى نزوح أكثر من ثلاثين شخصا خلال أسبوع واحد

تجدد القتال في شرق الكونغو يؤدي إلى نزوح أكثر من ثلاثين شخصا خلال أسبوع واحد

media:entermedia_image:1dc5f9ea-3644-46fa-8e3e-6cc6680c7cfd
أعلنت المفوضية العليا لشئون اللاجئين أن تجدد القتال بين مجموعتين مسلحتين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية قد تسبب في نزوح أكثر من ثلاثين ألف مواطن كونغولي عن ديارهم.

وكانت المواجهات قد بدأت نهاية الشهر الماضي، عندما قامت الجبهة الشعبية للعدالة في الكونغو بمهاجمة ثلاث قرى في مقاطعة إيتوري، على مسافة تتراوح بين خمسين وثمانين كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من بونيا، العاصمة الإدارية للمنطقة. وفي الثاني من الشهر الحالي، شنت جبهة السلام في إيتوري هجوما مضادا لاستعادة إحدى القرى.