الأمم المتحدة ترحب بإعادة القضاة الباكستانيين المعزولين إلى عملهم

الأمم المتحدة ترحب بإعادة القضاة الباكستانيين المعزولين إلى عملهم

رحبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، بقرار الحكومة الباكستانية إعادة قاضي المحكمة العليا السابق وعددا من القضاة إلى مناصبهم بعدما تم عزلهم عام 2007 خلال فترة الحكومة السابقة.

كما رحبت بيلاي بتعهدات الحكومة بإخلاء سبيل الناشطين المعارضين الذين اعتقلوا تعسفيا الأسبوع الماضي ورفع الحظر عن المظاهرات في العاصمة والأقاليم.

وقال المتحدث باسم المفوضية، روبرت كولفيل، "إن إعادة جميع القضاة الستين إلى مناصبهم يعتبر خطوة هامة في عملية إعادة سيادة القانون في باكستان".

وأضاف "أن الحكومة الحالية تبدي الرغبة في الاستجابة للقلق الذي أعرب عنه مواطنوها فيما يتعلق بحقوق الإنسان ونزاهة القضاء".

وأشار كولفيل إلى أنه ومنذ العام الماضي، اتخذت باكستان عددا من الخطوات الرامية إلى نشر حقوق الإنسان وسيادة القانون بما في ذلك التوقيع والمصادقة على عدد من الاتفاقيات الدولية وتأسيس وزارة لحقوق الإنسان.

وقال المتحدث إن التوقيع على المعاهدات الدولية خطوة أساسية إلا أن التحدي الآن يكمن في ضمان تضمين تلك الاتفاقيات في القانون الوطني وتطبيقها.

وأكد المتحدث أنه لا يمكن نشر السلام الدائم والاستقرار السياسي في باكستان والمنطقة بأسرها بدون تحقيق تقدم حقيقي على صعيد تعزيز حقوق الإنسان.