أول عائلة عراقية تغادر الأردن لإعادة توطينها في ألمانيا

17 آذار/مارس 2009

أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أن ألمانيا تخطط لإعادة توطين 2500 عراقي، وقد غادرت اليوم أول عائلة عراقية الأردن متوجهة إلى ألمانيا.

وقالت المفوضية إن قرار ألمانيا باستقبال لاجئين عراقيين مقيمين حاليا في الأردن وسوريا هو جزء من قرار للاتحاد الأوروبي بقبول 10.000 لاجئ من بين أكثر الفئات ضعفا.

وبدءا من هذا الشهر قدم مكتب المفوضية في عمان إلى ألمانيا أسماء 330 شخصا لإعادة توطينهم ومن المقرر أن يرحل سبعون من هؤلاء هذا الشهر.

وقال عمران رضا، ممثل المفوضية في عمان "إن الوتيرة التي يمضي بها برنامج إعادة التوطين تدل على عزم ألمانيا على مساعدة العراقيين الذين بحاجة إلى مساعدة خاصة وحماية".

وأضاف "نأمل أن تتمكن حالات أخرى تستحق الاهتمام من إيجاد الرعاية والأمل في ألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية".

وسيتوجه 500 لاجئ في الأردن و2000 في سوريا إلى ألمانيا ومن المتوقع أن تغادر أول رحلة من سوريا نهاية الأسبوع الحالي.

ويوجد حاليا 53.000 لاجئ مسجلين في الأردن، حيث أوصت المفوضية بإعادة توطين 17.000 منهم وتم بالفعل قبول 9000 في عدد من الدول.

إلا أن المفوضية أكدت أن العودة إلى العراق هي الحل الأمثل بالنسبة للاجئين العراقيين، وعلى الرغم من أن المفوضية لا تروج لمثل هذه العودة في الوقت الحالي، فهي تقدم المساعدات لكل حالة على حدة حيث ساعدت 320 شخصا على العودة من الأردن منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.