الأمين العام يدعو هايتي إلى انتهاز الفرصة لتحقيق الأمن الاقتصادي

10 آذار/مارس 2009

حث الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، لدى ختام زيارته إلى هايتي اليوم، البلاد على انتهاز الفرصة للخروج من الوضع الحالي والاتجاه نحو تحقيق الأمن الاقتصادي.

وقال الأمين العام "لقد كان عام 2008 عاما صعبا على البلاد مع اندلاع العنف بسبب ارتفاع أسعار السلع الغذائية إلى الدمار الذي خلفته أربعة أعاصير متتالية".وقد أدت الأعاصير إلى مقتل 800 شخص وتشريد أكثر من 800.000 آخرين.وأشار الأمين العام إلى المؤتمر الذي سيعقد في واشنطن الشهر القادم لدفع العملية الاقتصادية في هايتي قائلا إنه سيمنح البلاد بداية جديدة.وأكد بان كي مون الحاجة إلى مساعدة صغار المزارعين لاستعادة قدراتهم بعد الأعاصير التي أتت على المحاصيل العام الماضي، معربا عن أمله في أن تتمكن صناعة النسيج في هايتي من الاستفادة من قانون أمريكي جديد يسمح بتسويق الملابس المصنوعة في هايتي في الأسواق الأمريكية.وتعمل بعثة الأمم المتحدة في هايتي مع السكان منذ خمس سنوات لخلق مناخ آمن ومستقر يمكن من التنمية الاقتصادية والإصلاح.واختتم الأمين العام زيارته بتفقد مصنع لصناعة الملابس يعمل فيه نحو 1000 شخص كما التقى مع موظفي الأمم المتحدة.وكان الأمين العام الذي يرافقه الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، قد التقيا مع الرئيس رينيه بريفال أمس.وفي بيان صادر بعد انتهاء اللقاء أشار كل من الأمين العام وكلينتون إلى التقدم المحرز بشأن الأمن العام والاستقرار السياسي والحكم الاقتصادي الرشيد.وتوجه الأمين العام بعد ذلك إلى واشنطن حيث سيلتقي مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما لمناقشة عدد من القضايا التي تهم الجانبين بما في ذلك تغير المناخ وأفغانستان والسودان والشرق الأوسط.كما سيتحدث الأمين العام مساء اليوم في حفل عشاء تقيمه مؤسسة الأمم المتحدة وسيعقد محادثات مع وزيرة الخارجية، هيلاري كلينتون كما سيجتمع مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس غدا.من ناحية أخرى جاء في آخر تقرير عن بعثة الأمم المتحدة في هايتي المقدم لمجلس الأمن، أن الأعاصير التي عصفت بالبلاد العام الماضي أعاقت كثيرا من عملية التنمية في عدد من المجالات.وقال بان كي مون إن بعض التقدم قد أحرز في أربعة مجالات وهي الحوار السياسي والانتخابات وبسط سلطة الدولة وتعزيز الأمن وسيادة القانون وحقوق الإنسان بينما شهدت التنمية الاجتماعية والاقتصادية تدهورا ملحوظا.وأكد الأمين العام إن تلك الانجازات التي تحققت ما زالت هشة للغاية وخاضعة للتراجع.وقال بان كي مون "إن مواصلة السلطات في هايتي لعملها بدعم من المجتمع الدولي ستكون عاملا أساسيا في الأشهر القادمة لتثبيت المكاسب التي تحققت حتى الآن واستعادة تلك التي تمت خسارتها".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.