محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة تبرئ الرئيس الصربي السابق من تهمة ارتكاب جرائم حرب

محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة تبرئ الرئيس الصربي السابق من تهمة ارتكاب جرائم حرب

برأت محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغوسلافيا السابقة الرئيس الصربي السابق ميلان ميلوتينوفيتش من تهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال حرب كوسوفو بين عامي 1998 و1999.

لكن نيرما يلتيتش، المتحدثة باسم المحكمة، قالت إنه تمت إدانة خمسة مسؤولين آخرين بالتورط في جرائم حرب هناك وحكمت عليهم بالسجن بين 15 و22 سنة.

وكان الإدعاء قد وجه لميلوتينوفيتش تهم القيام بعمليات ترحيل ونقل قسري وعمليات قتل واضطهاد وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأضافت يلتيتش أن نائب رئيس الوزراء السابق في جمهورية يوغوسلافيا الفدرالية وقائد هيئة الأركان في الجيش اليوغوسلافي وقائدا آخر تمت إدانتهم في إطار التهم ذاتها.

وكان ميلوتينوفيتش والمتهمون الخمسة معه يلاحقون بتهمة القيام بالتعاون مع الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بتنظيم عمليات نقل قسري لنحو 800 ألباني من كوسوفو.

وعن موعد الإفراج عن الرئيس الصربي السابق ومصير الباقين قالت يلتيتش "سيتم الإفراج عنه فور إنهاء الإجراءات الضرورية فيما سيبقى الخمسة المدانون في عهدة مركز الاعتقال التابع للمحكمة إلى أن يتم ترحيلهم إلى الدول التي سينهون فيها فترات عقوبتهم".

وقالت المتحدثة باسم المحكمة "لقد توصلت المحكمة لاتفاقات مع عدد من الدول الأوروبية التي قبلت استقبال من يدانون من المحكمة لإتمام فترات عقوباتهم فيها ومن بين هذه الدول بريطانيا والنمسا وإيطاليا وبولندا ولقد وقعنا اتفاقات مع نحو عشرين دولة لهذه الغاية".

لكن المتحدثة ذكرت أنه لم تحدد بعد الدول التي سيحول إليها المدانون الجدد.