مبعوث الأمم المتحدة ينتظر نتائج ملموسة من زيارة ميانمار

20 شباط/فبراير 2009

قال المستشار الخاص للأمين العام المعني بميانمار، إبراهيم غمباري، أمام جلسة لمجلس الأمن، إن زيارته الأخيرة إلى ميانمار، وهي الخامسة له خلال عام ونصف، لم تحقق بعد أي نتائج ملموسة.

وقال غمباري للصحفيين بعد انتهاء الجلسة "لقد أبلغا مجلس الأمن بأنه حتى الآن لم نرى نتائج ملموسة لهذه الزيارة".

وأضاف غمباري قائلا "إلا أن هناك بعض التحركات في ذلك الاتجاه".

وقام غمباري بزيارة ميانمار من 31 كانون ثاني/يناير إلى 3 شباط/فبراير كجزء من وساطة الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، لتحقيق المصالحة الوطنية ودعم الديمقراطية في البلاد.

وخلال زيارته التقى غمباري مع المسؤولين الحكوميين وقيادات المعارضة بمن فيهم داو أونغ سان سوتشي.

وقال غمباري "لقد أبلغت الحكومة بأن الوقت قد حان لتبدي ميانمار التزامها بمعالجة القضايا التي تهم المجتمع الدولي خصوصا إطلاق سراح السجناء السياسيين واستئناف الحوار بين الحكومة وداو أونغ سان سوتشي".

وأفادت وسائل الإعلام بأن ميانمار أعلنت أنها ستطلق سراح نحو 6000 سجين ابتداء من الغد، وأشار غمباري أنه لم يتلق أي اتصال رسمي بهذا الشأن وأنه ينتظر ليرى من هم الذين سيطلق سراحهم، مضيفا أنه يرحب بإطلاق سراح السجناء وخصوصا السجناء السياسيين.

وكانت الحكومة قد أعلنت أنها ستجري انتخابات عام 2010، وقال غمباري "نحن لا نحث على إجراء انتخابات أو غيرها، فهذا متروك للشعب ولحكومة ميانمار، كل ما نحث عليه هو خلق ظروف ملائمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.