للمرة الأولى منذ عامين بعض النازحين الصوماليين يعودون إلى عدد من أحياء العاصمة مقديشيو

للمرة الأولى منذ عامين بعض النازحين الصوماليين يعودون إلى عدد من أحياء العاصمة مقديشيو

media:entermedia_image:6eb437ca-7b76-417e-be43-7be9e308970f
أفادت المفوضية العليا لشئون اللاجئين أنه وللمرة الأولى منذ عامين، ظهرت مؤشرات على أن النازحين الصوماليين من بعض مناطق العاصمة التي شهدت أعنف اشكال القتال، قد بدأوا بالعودة إلى ديارهم.

وقال رون ردموند المتحدث باسم المفوضية إن نحو ستة عشر ألف مشرد داخلي كانوا قد فروا إلى مناطق مختلفة من الصومال، قد عادوا إلى عدد من أحياء العاصمة، إثر انسحاب القوات الإثيوبية من مقديشيو.

ويستطرد ردموند موضحا:" يقول الشركاء المحليون للمفوضية العليا لشئون اللاجئين إن العائدين هم عبارة عن عائلات تعتزم الاستقرار في المدينة. ورغم هذه العودة، فإن الوضع الأمني في مقديشيو مايزال هشا للغاية، فهذا الاسبوع فقط، فر نحو عشرة الآف مدني من منطقتين في شمال شرق مقديشيو، هربا من تقدم الميليشيات الإسلامية، التي كانت تسعى للسيطرة على المناطق المجاورة".

وقال ردموند إن معظم هؤلاء النازحين قد توجهوا إلى مناطق أخرى من العاصمة وضواحيها.