كبار العلماء يدعون لإجراءات لوقف ارتفاع حموضة محيطات العالم

كبار العلماء يدعون لإجراءات لوقف ارتفاع حموضة محيطات العالم

دعا أكثر من مئة عالم اليوم في موناكو الحكومات في منتدى للأمم المتحدة لاتخاذ اجراءات حاسمة لتخفيض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون. وحذر العلماء من تأثير انبعاثات غازات الدفيئة على محيطات العالم مما يعرض الشعاب المرجانية والحياة البحرية لخطر ارتفاع حموضة المحيطات.

ولاحظ علماء البحار في إعلان موناكو حول تحمض المحيطات أن الحموضة تتزايد، وأن تأثيراتها الإجتماعية والاقتصادية السلبية لن تتحدد إلا بتقليص كميات الغازات المنبعثة من غازات الدفيئة التي تنبعث في الجو.

وحث أمير موناكو، ألبرت الثاني، القادة السياسيين اليوم على الاهتمام باعلان موناكو، والذي صاغه علماء قدموا من ست وعشرين دولة، قبيل مفاوضات مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ والذي سيعقد في كوبنهاجن نهاية العام الحالي.

يذكر ان الإعلان المذكور يستند إلى تقرير يركز على أهم مجالات البحث ذات الصلة بتلوث المحيطات والذي تم وضعه في الندوة التي عقدتها اليونسكو العام الماضي بعنوان "المحيط في عالم ترتفع به نسبة غاز ثاني أوكسيد الكربون "

ويقول جيمس أور من المختبر البيئي البحري التابع للأمم المتحدة إن ندوة العام الماضي كانت قد لخصت وضع العلم وأولوياته في بحوث المستقبل بينما ناشد اعلان موناكو قادة العلماء بدء اتخاذ إجراءات عاجلة لتقليص مصدر المشكلة.