المفوضة السامية لحقوق الإنسان تشيد بقرار الرئيس الأمريكي إغلاق معتقل غوانتانامو

22 كانون الثاني/يناير 2009

رحبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، اليوم بقرار الإدارة الأمريكية الجديدة إغلاق معتقل غوانتانامو وأيضا بقرارها حظر استخدام أساليب الاستجواب التي تخالف القانون الدولي.

ودعت بيلاي إلى مراجعة أسلوب الولايات المتحدة في اعتقال الأفراد في بلاد مثل أفغانستان والعراق وممارسة تسليم الأشخاص لتتوافق مع القانون الدولي.

وقالت بيلاي "إن الرئيس أوباما قد وضع أولوية قصوى لإغلاق معتقل غوانتانامو ووضع نظاما لحماية الحقوق الأساسية للمعتقلين وهو أمر مشجع للغاية".

وأضافت المفوضة السامية "إن الولايات المتحدة كانت في السابق ينظر إليها بوصفها الدعامة القوية لحقوق الإنسان وكان هذا أحد الأسباب التي جعلت من النظام في غوانتانامو مضرا للغاية بهذه السمعة".

كما رحبت بيلاي بقرار أوباما التنفيذي الذي يضع إطارا لتنظيم وضع بقية المعتقلين في غوانتانامو.

وأشارت المفوضة السامية إلى ضرورة تعويض الذين ثبتت براءتهم ودعت إلى إجراء تحقيق دقيق في مزاعم التعذيب التي ارتكبت في المعتقل.

وقالت بيلاي "بموجب القانون الدولي يوجد حظر تام على التعذيب وغيره من دروب المعاملة غير الإنسانية أو المهينة ويجب أن تكون هناك مساءلة للذين أصدروا الأوامر بتنفيذ تلك الممارسات وأن يتم تعويض الضحايا".

وحيت بيلاي أوباما لاتخاذه هذه الخطوة الهامة بسرعة حالما تقلد مهام منصبه مشيرة إلى أنه يوم جيد بالنسبة لسيادة القانون.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.