الأونروا تعلق عملياتها الإنسانية في قطاع غزة بسبب النيران الإسرائيلية

8 كانون الثاني/يناير 2009

أعلنت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) اليوم أنها جمدت عملياتها في قطاع غزة بسبب الخطر الذي يواجه طواقمها ومنتفعي الخدمات التي تقدمها لنحو سبعمئة وخمسين ألف نسمة من الفلسطينيين هناك.

وقال سامي مشعشع المتحدث باسم الوكالة لإذاعة الأمم المتحدة إن القرار لم يكن من السهل على الوكالة اتخاذه مع التدهور الكبير في الأوضاع الإنسانية في القطاع لكنه أضاف: "المعايير الأساسية لضمان أمن وسلامة موظفينا لم تعد موجود بتاتا"

وقال إن سائق شاحنة فلسطيني يعمل لصالح الوكالة قتل بنيران إسرائيلية قرب معبر إيريز اليوم فيما تعرض موظفو الوكالة المرافقين لإحدى سيارات الإسعاف لإطلاق نيران الجيش الإسرائيلي.

وأضاف مشعشع أن هذين الحادثين يضافان لسلسلة من الحوادث التي تعرضت خلالها الأونروا للاستهداف مما يضع موظفيها والمنتفعين من خدماتها في دائرة الخطر، وقال إن هناك علامات استفهام كبيرة حول تصرفات إسرائيل في هذا الجانب: "عندما يقال للوكالة بإمكان طواقمها التحرك في الساعة الفلانية من النقطة هذه للنقطة تلك لأن لديها تخويل من الإسرائيليين بذلك ومن ثم نتحرك ونتعرض لإطلاق النار فهناك شيء مريب في هذا الموضوع"

وقد عبر مشعشع عن واقع العمل الإنساني في قطاع غزة بالقول: "أصبح من شبه المستحيل إن لم يكن من المستحيل تقديم خدمات إنسانية في هذا الوضع".

♦ رجاء المشاركة في استبيان أخبار الأمم المتحدة لعام 2021

     اضغطوا على  الرابط لنتعرف على آرائكم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.