الأونروا تطالب إسرائيل بوقف قصفها لغزة واحترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي

31 كانون الأول/ديسمبر 2008

أعربت كارين أبو زيد، المفوضة العامة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عن الفزع لحجم الدمار الذي لحق بقطاع غزة، كما أعربت عن حزنها العميق للخسائر الفادحة في الأرواح.

وقالت في بيان لها إن الأونروا تحث الحكومة الإسرائيلية بشدة على الإصغاء للنداءات التي تطالبها بوقف قصفها للقطاع، مضيفة أن إسرائيل هي من الدول الموقعة على الاتفاقيات الدولية التي تحمي المدنيين أثناء الصراعات، وأن هذه الاتفاقيات تكون بلا جدوى ما لم يتم الإلتزام بها.

ويضيف بيان الأونروا أن الوكالة ستبذل كل جهد للاستجابة بأسرع ما يمكن، للتخفيف من المعاناة والألم في القطاع، وأن عمليات القتل والدمار التي لحقت بالقطاع اليوم قد أعقبت أسابيع من الحصار المحكم الذي منع الأونروا والوكالات الإنسانية الأخرى من مساعدة المدنيين والتخفيف من حدة الوضع الاقتصادي الصعب.

ويؤكد البيان على أن المدنيين يدفعون ثمن الحصار الممتد، وأن مليونا ونصف المليون مواطن لا يتمكنون من الوفاء باحتياجاتهم الأساسية في ظل مواجهة التصعيد العسكري الحالي.

وينص البيان على أن الأونروا تتفهم المخاوف الإسرائيلية الأمنية المشروعة، إلا أن تصرفاتها يجب أن تتطابق مع القانون الإنساني الدولي، كما يجب عليها ألا تستخدم القوة المفرطة.

وتدعو الوكالة إسرائيل إلى ضمان وصول كافة الوكالات الإنسانية إلى قطاع غزة، واحترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي بضمان أمن المدنيين الفلسطينيين.

كما ناشدت الأونروا المجتمع الدولي توفير مبلغ 34 مليون دولار لتلبية احتياجات سكان غزة وهذا المبلغ إضافة إلى مبلغ 275 مليون دولار كانت قد أطلقته الأونروا لعام 2009.

وسيمكن التمويل توفير المواد والمعدات الطبية والطعام والمساعدات المالية والوقود ومعدات البناء.

وقالت أبو زيد إن الأونروا ستستأنف توزيع الطعام غدا والتي كانت معلقة منذ 18 من الشهر الجاري.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.