بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور تكمل عامها الأول

31 كانون الأول/ديسمبر 2008

أكملت اليوم بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (يوناميد) والمعنية بحماية المدنيين في الإقليم، عامها الأول.

وقد شكل مجلس الأمن يوناميد العام الماضي لمراقبة وقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة وحماية المدنيين وتتضمن البعثة حتى الآن 12.500 عسكريا.

كما يوجد نحو 3000 موظف مدني ويمثلون أقل من نصف العدد المطلوب لتقوم البعثة بمهامها كاملة.

وأشار ت البعثة إلى أنه وبينما لم يتم بعد التوصل إلى اتفاق سلام فإن يوناميد قد سهلت عملية توصيل المساعدات وساهمت في حل الخلافات المحلية وإحلال الأمن لتعزيز الظروف المواتية التي تمكن السودانيون من حل هذا النزاع المأساوي.

وأكد ممثل الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشترك، أدولف أدادا ونائبه هنري أنيدوهو، التزام يوناميد الكامل بمهامها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.