الأمم المتحدة تقول إن غزة تواجه مسألة حياة أو موت

31 كانون الأول/ديسمبر 2008

رسم ماكسويل غيلارد، منسق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، صورة قاتمة للوضع القائم في غزة، داعيا لوقف فوري لأعمال القتال بين إسرائيل وحماس وحذر من الوضع مسألة حياة أو موت بالنسبة للكثير من السكان في القطاع.

وقال غيلارد إنه ودون إنهاء القتال سيقتل المزيد من المدنيين ودون فتح المعابر فإن المواد الأساسية مثل الوقود والطحين لن تدخل مما يعني حرمان الكثير من الناس من الطعام وغيرها من الضروريات.

وأضاف قائلا "إن الظروف المعيشية بالنسبة للأطفال والآباء في غزة خطيرة ومخيفة"، في الوقت الذي تستمر فيه الغارات الإسرائيلية على غزة لليوم الخامس على التوالي.

وأكد غيلارد على ضرورة فتح معبر كارني اليوم لدخول الطحين فالمخازن خاوية وهناك أكثر من 750.000 شخص بحاجة إليه.

كما أشار منسق الشؤون الإنسانية إلى ضرورة إدخال الوقود إلى القطاع حتى تستطيع محطة الكهرباء العمل كما تواجه المستشفيات ضغطا متزايدا بسبب حجم الإصابات.

وقال غيلارد "نحن على اتصال على مدار الساعة مع السلطات الإسرائيلية وقد أعربوا عن تعاونهم واستجابوا لعدد من المطالب، إلا أن الوضع الخطير يتطلب المزيد لترجمة ذلك التعاون إلى نتائج ملموسة على الأرض".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.