مبعوث الأمم المتحدة يقول إن انعدام القيادات السياسية أساس مشاكل الصومال

31 كانون الأول/ديسمبر 2008

قال الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أحمدو ولد عبد الله، إن مشاكل الصومال تدفعها انعدام مسؤولية القيادات السياسية.

وفي خطاب موجه للصوماليين في الخارج، قال ولد عبد الله إن المشكلة الرئيسية التي تواجه الصومال، الذي لا يتمتع بحكومة فاعلة منذ عام 1991، ليست مشكلة أمنية بل هي الفراغ الناجم عن غياب القيادات السياسية.

وقال الممثل الخاص "أنا واثق من أن الوضع سيتحسن باتجاه تتمتع فيه القيادات بالمسؤولية وعلاقات جيدة مع جيرانها واندماج سلس في المجتمع الدولي".

وأشاد ولد عبد الله بالاستقالة السلمية للرئيس الصومالي، عبد الله يوسف أحمد، كما أشار إلى انتقال قيادات اتحاد المعارضة لتحرير الصومال إلى العاصمة مقديشو.

وكان اتحاد المعارضة والحكومة قد وقعا اتفاق سلام في جيبوتي في حزيران/يونيه الماضي اتفقا بموجبه على إنهاء النزاع ودعيا الأمم المتحدة إلى نشر قوة دولية لإحلال الاستقرار في البلاد.

وأشار ولد عبد الله إلى أن العام القادم سيكون عاما مليئا بالأحداث بالنسبة للصومال مع الاستعداد لانتخاب رئيس جديد للبلاد وتشكيل حكومة وحدة وطنية وتوسيع البرلمان.

وقال الممثل الخاص إن الصومال يدخل حقبة جديدة، ودعا الصوماليين في الخارج إلى الانضمام إلى الجهود الرامية إلى تحقيق التضامن من اجل استعادة سيادة وكرامة الصومال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.