مبعوث الأمم المتحدة يشيد بالقرار الشجاع للرئيس الصومالي بالاستقالة من منصبه

29 كانون الأول/ديسمبر 2008

دعا الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أحمدو ولد عبد الله، إلى الوحدة والتضامن بين كل الصوماليين بعد استقالة الرئيس عبد الله أحمد يوسف، من منصبه في خطوة وصفها ولد عبد الله بالشجاعة والوطنية.

وقال ولد عبد الله "أعتقد أنها المرة الأولى في تاريخ الصومال الحديث أن يقرر رئيس أن يترك منصبه بصورة سلمية، وهذا قرار شجاع ووطني".

وقد قدم الرئيس الصومالي استقالته اليوم أمام البرلمان في بيدوا، وقال ولد عبد الله "إن الرئيس يوسف اتخذ قراره بنفسه وباستقلالية تامة وأعتقد أن أسرته وأصدقائه وحلفائه يدعمون هذا القرار".

ٍوأكد الممثل الخاص أن صفحة جديدة في تاريخ الصومال قد فتحت ودعا الشعب الصومالي لدعم الرئيس في هذه الأوقات "التاريخية" وحث على الوحدة والتضامن.

وأضاف أن هذا الوقت الذي يجب أن يقف فيه أصدقاء الصومال لمساعدة البلاد وأن يتوقف المخربون عن أفعالهم.

وقد تصاعدت حدة القتال هذا العام في الصومال الذي لا يتمتع بحكومة فاعلة منذ عام 1991 ولا يزال العنف سائدا على الرغم من توقيع اتفاق سلام في جيبوتي بين الحكومة واتحاد المعارضة الصومالية في حزيران/يونيه الماضي برعاية الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.