الأمين العام يقول إن المحكمة الدولية لمحاكمة المتورطين في مقتل الحريري ستبدأ عملها في آذار/مارس القادم

1 كانون الأول/ديسمبر 2008

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن المحكمة الدولية لمحاكمة المتورطين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، ستبدأ عملها في الأول من آذار/مارس 2009.

وجاء ذلك عقب لقاء الأمين العام مع رئيس الوزراء اللبناني، فؤاد السنيورة، وذلك على هامش مؤتمر تمويل التنمية المنعقد حاليا في الدوحة بقطر.

وقال الأمين العام "لقد اتفقنا أنا والسنيورة على أن إطلاق المحكمة في ذلك الوقت سيكون خطوة هامة باتجاه إنهاء سياسة الإفلات من العقاب ونأمل أن يوافق مجلس الأمن على هذه الخطوة".

وستختص المحكمة بمحاكمة المتورطين في الاغتيالات السياسية في لبنان منذ عام 2005 وخصوصا مقتل الحريري و22 شخصا كانوا معه في انفجار ضخم في شباط/فبراير من ذلك العام في بيروت.

وقد تم تشكيل المحكمة التي سيكون مقرها لاهاي بهولندا وتم تعيين المدعي العام ومسجل المحكمة والقضاة واللجنة إدارية.

ويقوم بالتحقيق في القضية لجنة التحقيق الدولية المستقلة التي يرأسها دانييل بيليمار.

وقال الأمين العام إن موظفي لجنة التحقيق في بيروت سينتقلون تدريجيا إلى لاهاي بدءا من الأول من كانون الثاني/يناير القادم.

وشكر بان كي مون الدول التي ساهمت في تمويل تشكيل المحكمة الخاصة وحث كل الدول الأعضاء على التعهد بالدعم المالي خلال السنوات القادمة لتتمكن المحكمة من مواصلة عملها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.