الأمم المتحدة تؤكد ارتفاع وتيرة القتال في الصومال

28 تشرين الثاني/نوفمبر 2008

أفادت الأمم المتحدة إن العاصمة الصومالية، مقديشو، شهدت تصاعدا حادا في وتيرة القتال الأسبوع الماضي حيث قتل نحو 55 مدنيا وجرح أكثر من 80 آخرين.

وتشير تقديرات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بأن أكثر من 100.000 شخص إضافي فروا من مقديشو منذ الأول من أيلول/سبتمبر بسبب تصاعد القتال.

وخلال الأسبوع الماضي قامت الأساطيل البحرية الهولندية وحلف شمال الأطلسي (ناتو) بمرافقة ثلاثة سفن تابعة لبرنامج الأغذية العالمي حيث قام البرنامج بتوزيع الطعام على نحو 360.000 شخص.

من ناحيتها قالت منظمة الأغذية والزراعة إن موسم الأمطار الذي سينتهي الشهر القادم لم يكن سيئا ومن المتوقع أن يكون موسم الحصاد جيدا في مناطق الإنتاج بجنوب البلاد.

وعلى الصعيد السياسي رحب مسؤولو الأمم المتحدة بتوقيع اتفاق تقاسم السلطة وتشكيل حكومة وحدة وطنية بين الحكومة الانتقالية واتحاد المعارضة الإسلامية لإعادة تحرير الصومال.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أحمدو ولد عبد الله، "نحن سعيدون بدعم هذه المبادرة".

ورحب بالاتفاق مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في البلاد، برونو لينماركيز، مشيرا إلى أنها أول حوار في رحلة طويلة تجمع كل الأطراف لإحلال السلام والاستقرار في الصومال.

كما رحب الخبير المستقل المعني بحقوق الإنسان في الصومال، شمس الباري، باتفاق تقاسم السلطة والاتفاق على تشكيل لجنة للتحقيق ومحكمة دولية لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.