الأمين العام يرحب بتأسيس مفوضية الانتخابات في السودان بوصفها تقدما ملموسا في تطبيق اتفاق السلام الشامل

26 تشرين الثاني/نوفمبر 2008

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالمرسوم الجمهوري الذي أصدره الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، بتعيين رئيس وأعضاء مفوضية الانتخابات، واصفا إياها بالخطوة الهامة باتجاه تنفيذ اتفاق السلام الشامل بين الشمال والجنوب.

ويعتبر إجراء الانتخابات الرئاسية العام القادم أحد أهم بنود اتفاق السلام الشامل الذي وقعه الجانبان عام 2005 والذي أنهى حربا أهلية استمرت أكثر من 21 عاما وأودت بحياة 4.5 مليون شخص.

وقال الأمين العام إن الأمم المتحدة تقف على أهبة الاستعداد لدعم العملية الانتخابية في السودان.

من ناحية أخرى وعلى صعيد جبهة الحرب في دارفور، زار وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، جون هولمز، مخيم الحمادية الذي يأوي نحو 40.000 مشرد داخلي بسبب النزاع الدائر هناك منذ عام 2003.

كما زار هولمز في ثاني يوم من زيارته للسودان زالنجي بغرب دارفور حيث التقى مع المسؤولين الحكوميين وقيادات المجتمع المدني ولفت النظر إلى التأثير المدمر للنزاع على البيئة.

وفي مخيم طيبة، وهو المعسكر الوحيد للعرب في دارفور، التقى هولمز مع العائلات وبعض الشيوخ الذين تحدثوا عن التحديات التي يواجهونها يوميا بما في ذلك الحصول على الطعام والتعليم لأولادهم.

وكان هولمز قد زار معسكر كلمة أمس، وهو أكبر مخيم للمشردين داخليا في جنوب دارفور، حيث اطلع على عمل المنظمات الإنسانية والتقى بأطفال المدارس وتفقد مشروعا للحرف اليدوية.

ومن المتوقع أن يتوجه وكيل الأمين العام غدا إلى جوبا بجنوب السودان في زيارة تستغرق يومين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.