مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال يرحب بالتقدم المحرز في محادثات السلام الصومالية

26 تشرين الثاني/نوفمبر 2008

رحب الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أحمدو ولد عبد الله، اليوم بجولة المفاوضات الأخيرة بين الحكومة الصومالية واتحاد المعارضة الإسلامية لإعادة تحرير السودان، والتي تركزت على العدالة والمصالحة الوطنية.

وقال ولد عبد الله "إنني سعيد للغاية لأنني أرى الأطراف المعنية وهي تحرز تقدما بدعم من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بما يتوافق مع اتفاق جيبوتي"، مشيرا إلى الاتفاق الذي وقعه الطرفان في حزيران/يونيه السابق.

وبموجب اتفاق جيبوتي اتفق الطرفان على إنهاء النزاع ودعيا الأمم المتحدة إلى نشر قوة دولية لإحلال الاستقرار في البلاد التي لا تتمتع بحكومة فاعلة منذ عام 1991.

وكانت اللجنة رفيعة المستوى التي شكلها الاتفاق قد اختتمت اجتماعا لها في جيبوتي أمس مع موافقة المشاركين على إضافة 75 مقعدا إلى البرلمان وتوسيع المشاركة للجماعات خارج اتفاق السلام بمن في ذلك النساء والقطاع الخاص والجاليات الصومالية في الخارج.

وأشار الممثل الخاص إلى أن هذا الاجتماع مشجع للغاية لأنه يؤكد التزام الأطراف بتشكيل برلمان شامل وحكومة وحدة وطنية.

وسيعقد الطرفان مشاورات مع قيادتهما وحلفائهما قبل الاجتماع مجددا برعاية الأمم المتحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.