الأمين العام يعرب عن القلق لأعمال القرصنة قبالة السواحل الصومالية

19 تشرين الثاني/نوفمبر 2008

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه من أعمال القرصنة قبالة الشواطئ الصومالية في الأيام الأخيرة، وكرر الأمين العام إدانته لكافة أعمال القرصنة والسرقة المسلحة في البحر في أي مكان.

وأعرب الأمين العام عن تأييده القوي لجهود الدول الأعضاء لمواجهة هذه الآفة، وأضاف أنه يعمل عن كثب مع الحكومة الفيدرالية الانتقالية الصومالية والمنظمة البحرية الدولية وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ودول أخرى أعضاء لضمان تنسيق جهد دولي لمكافحة القرصنة.

كما رحب الأمين العام بقرار الاتحاد الأوروبي السماح بنشر قوات بحرية قبالة السواحل الصومالية، وجهود الدول الأعضاء منفردة، والخاصة بإرسال سفن، سيكون من شأنها تقوية الأمن في المنطقة.

ويتطلع الأمين العام أيضا إلى الاستماع إلى إحاطة أمين عام المنظمة البحرية الدولية أمام مجلس الأمن.

وكان مجلس الأمن الدولي قد فوض الدول الأعضاء تسيير دوريات بحرية أكبر قبالة الشواطئ الصومالية، حيث تشكل أعمال القرصنة عائقا أمام التجارة الدولية، مما أدى إلى رفع أسعار التأمينات وغيرها.

كما تؤثر أعمال القرصنة أيضا على جهود الإغاثة الإنسانية، خاصة، عندما تتعرض السفن التي تحمل شحنات غذاء تابعة لبرنامج الأغذية العالمي للاختطاف في المنطقة.

وكان خليج عدن قد شهد عمليات اختطاف لعدد من السفن خلال الأسابيع الأخيرة، كان آخرها اختطاف ناقلة نفط سعودية عملاقة، تحمل مليوني برميل من النفط بقيمة مائة مليون دولار، وعلى متنها طاقم من خمسة وعشرين شخصا، ينتمون إلى كرواتيا وبريطانيا والفلبين وبولندا والسعودية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.