الأمين العام يعرب عن انزعاجه لتجدد القتال في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية

6 تشرين الثاني/نوفمبر 2008

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مرة أخرى عن انزعاجه البالغ إزاء تجدد القتال في إقليم شمال كيفو بشرق الكونغو الديمقراطية وحث كل الأطراف المسلحة على الوقوف وراء الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة الحالية.

وكان القتال قد اندلع قبل يومين في منطقة روتشورو بين القوات التابعة للوران نكوندا وبين الجماعات المسلحة التابعة لمليشيا الماي ماي.كما تفيد التقارير أن قوات نكوندا هاجمت القواعد العسكرية الحكومية في منطقة نيانزالي على الرغم من إعلان وقف إطلاق النار الأسبوع الماضي.وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، ميشيل مونتاس، "إن الأمين العام يدعو لوقف إطلاق النار فورا وانسحاب القوات لمواقعها قبل استئناف القتال يوم 28 آب/أغسطس الماضي".وأضافت المتحدثة أن الأمين العام يحث كل الأطراف المسلحة المنخرطة في القتال على دعم الجهود الحالية الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة وتجنب الأنشطة التي يمكن أن تزيد من نزوح ومعاناة السكان المدنيين.وقد وصل الأمين العام إلى نيروبي لحضور الاجتماع الرفيع المستوى المعني بحل الأزمة.ومن المتوقع أن يلتقي بان كي مون مع رئيس الكونغو الديمقراطية، جوزيف كابيلا ورئيس رواندا، بول كاغامي.ويحضر الاجتماع، الذي يستضيفه الاتحاد الأفريقي، رؤساء أوغندا وكينيا وتنزانيا وبوروندي وجنوب أفريقيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.