الأمم المتحدة تساعد المراهقين الصوماليين الخارجين من السجون

24 تشرين الأول/أكتوبر 2008

تقوم كل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتوفير الملابس والنقل ومنحة لشراء الطعام لأكثر من 100 طفل تقل أعمارهم عن 18 عاما بعد إطلاق سراحهم من السجن في منطقة أرض الصومال التي تتمتع بحكم ذاتي كجزء من الجهود الرامية للمساعدة على إعادة إدماج هؤلاء الأطفال في مجتمعاتهم.

وبموجب مشروع العدالة للأطفال، يتلقى هؤلاء المراهقون استشارات وبرامج تدريب مهنية.

وقد أطلق سراح 104 أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 15 و18 عاما من ثمانية سجون بعد صدور عفو رئاسي عنهم، وقد سجن العديد منهم بتهم مثل التغيب من المدرسة دون إذن أو التشرد أو عقوق الوالدين.

وجاء في بيان صادر عن اليونيسف أن المشروع يشمل جهودا لضمان قيام المجتمعات المحلية بتوفير مناخ آمن لا يشعر معه الأطفال بالعار عند عودتهم.

وقال ممثل اليونيسف في الصومال، كريستيان أولسن بالسليف، "إن هذه الأفعال ستضمن نظاما عادلا للأطفال وتسلط الضوء على حقوق الأطفال وحاجة الأطفال للحماية".

من ناحيته قال ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، اليخاندرو باندانا، إن هذا المشروع يساعد في تعزيز السلطة القضائية وتطبيق القانون وحقوق الإنسان في أرض الصومال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.