حصول الخدمات الجوية الإنسانية في السودان على إنقاذ مؤقت حتى منتصف حزيران/يونيه ولكنها لا تزال تواجه خطر التوقف

15 آيار/مايو 2008

أعلن برنامج الأغذية العالمي اليوم أن الخدمات الجوية الإنسانية بالسودان تستطيع مواصلة عملياتها حتى منتصف حزيران/يونيه وذلك بفضل التبرعات التي وردت مؤخرا.

وستمكن المساهمات التي وردت من صندوق الأمم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ ومساهمات القطاع الخاص العمليات الجوية من الاستمرار.

وظلت الخدمات الجوية الإنسانية التي تنقل شهريا حوالي 14.000 عامل إنساني حول السودان تواجه أزمة تمويل خلال هذا العام، ولا تزال تحتاج إلى 51 مليون دولار من مجمل ميزانيتها البالغة 77 مليون للعام 2008 للتمكن من التحليق خلال الفترة من منتصف حزيران/يونيه وما بعد ذلك.

ولقد حذر البرنامج من أنه في حالة توقف الخدمات الجوية، فإن عمليات الإغاثة في دارفور وعمليات الإنعاش بعد النزاع بالجنوب ستتوقف.

وتعمل 18 طائرة بالسودان، بالإضافة إلى ست طائرات هيليكوبترمخصصة لنقل حوالي 3.000 من عمال الإغاثة شهريا إلى المناطق الأكثر صعوبة للوصول بدارفور، حيث ينتظر بعض الأشخاص الأكثر ضعفا المتأثرين بالنزاع الحصول على المساعدة.

وقد أصبحت الخدمات الجوية أكثر أهمية من أي وقت مضى نظرا لانعدام الأمن في كافة أنحاء دارفور في الأشهر الأخيرة والذي يجعل من السفر عبر الطرق في غاية الخطورة، حيث تم هذا العام اختطاف 64 شاحنة متعاقدة، لا تزال 41 منها و 28 سائقا في عداد المفقودين.

كما قتل بدارفور خلال هذا العام سائقان متعاقدان مع البرنامج وقتل ثلاثة سائقين آخرين ومساعد واحد في حادثتين منفصلتين بجنوب السودان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.