تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وكيل الأمين العام يقول إن نشر القوات المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور هو عملية صعبة وشديدة التعقيد

وكيل الأمين العام يقول إن نشر القوات المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور هو عملية صعبة وشديدة التعقيد

في تقريره أمام مجلس الأمن اليوم عن نشر القوات المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، ذكر جون ماري غيينو، وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، أن نشر هذه القوات كان ومازال مهمة شديدة التعقيد والصعوبة.

وأضاف أن هذه القوات قد زادت من نشاطاتها على مر الشهور، ولكنها مازالت بحاجة إلى الدعم قبل أن تتمكن من تطبيق المهمة الموكلة إليها.

وأشار غيينو إلى العوامل التي أسهمت في بطء نشر هذه القوات، ولكنه أضاف أنه تم تطوير خطة تهدف إلى زيادة نشر القوات العسكرية وقوات الشرطة التابعين للقوات المشتركة بنهاية هذا العام، لتصل إلى 80% من حجمها المقرر.

وقال غيينو"من المتطلبات الأساسية لنجاح هذه الخطة المطورة لنشر القوات، تقوية القدرات الهندسية للبعثة إذ أن المهندسين هم الذين يمكنهم الإسراع في بناء مخيمات، و إقامة الحد الأدنى المطلوب من البنية التحتية للوحدات التي سيتم نشرها".

وأضاف وكيل الأمين العام أنه يجري العمل على عدة محاور لتقوية القدرات الهندسية لبعثة الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي لأن ذلك يعد مطلبا أساسيا لتحقيق أهداف القوات المشتركة.