وكالات الأمم المتحدة تدين مقتل رئيس بعثة منظمة إنقاذ الطفولة في تشاد

2 آيار/مايو 2008

أدان جون هولمز وكيل الأمين العام للشئوون الانسانية بشدة مقتل باسكال مارلينغ رئيس بعثة منظمة إنقاذ الطفولة في تشاد.

وكان ممثلو وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وممثلين عن البعثات الديبلوماسية قد عقدوا اجتماعا طارئا أمس في العاصمة التشادية انجامينا، للتعبير عن تضامنهم مع عائلة وزملاء مارلينغ. ويأتي مقتل رئيس بعثة منظمة إنقاذ الطفولة في أعقاب جرائم شبيهة استهدفت العاملين في الحقل الإنساني في تشاد في الأعوام الأخيرة.

وتقول إليزابيث بيرز المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشئوون الإنسانية التابع للأمم المتحدة:

"احتجاجا على تدهور الأوضاع الأمنية في شرق تشاد، وتضامنا مع أسرة وزملاء كافة ضحايا انعدام الأمن قرر ممثلو الهيئات الإنسانية في اجتماعهم في الأول من الشهر في أنجامينا التوصية بتعليق انشطتهم الإنسانية في البلاد ليوم الجمعة والسبت الثالث من شهر أيار / مايو الحالي، باستثناء عمليات الإغاثة الطارئة. وهكذا أصبح الذين يتلقون المساعدات هم الضحايا في نهاية المطاف".

من جهتها، أعلنت المتحدثة باسم المفوضية العليا للشئوون اللآجئين جنيفر باغونيس أن المفوضية تشعر بالحزن لمقتل السيد مارلينغ في شرق تشاد. وأضافت باغونيس:

" إن هذا الحادث المروع يبرز البيئة غير الآمنة التي يعمل فيها موظفو الإغاثة أثناء قيامهم بتقديم المساعدة لأكثر من مائتين وأربعين ألف لاجئ، ومائة وثمانين ألف تشادي، في اثني عشر مخيما تديرها المفوضية العليا لشئوون اللاجئين في شرق تشاد، نزحوا داخل بلادهم بفعل أعمال العنف فيما بين الأعراق المختلفة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.